رجال الدين
رجال الدين

دينى اسلامى
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة اكتشاف جثة الفرعون

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 58
نقاط : 172
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/07/2010
العمر : 53

مُساهمةموضوع: قصة اكتشاف جثة الفرعون   الجمعة يوليو 09, 2010 12:27 pm

الدكتور رشدي البدراوي

أستاذ بجامعة القاهرة وباحث وكاتب إسلامي





بعد غرق فرعون(رمسيس الثاني)

أثناء مطاردة بني إسرائيل، قام أفراد البلاط الملكي

ممن نجا من الغرق بتحنيط الجثة ونقل التابوتطة

مركب في النيل إلى طيبة يصحبها مراكب أخرى

فيها الكهنة والوزراء وعظماء القوم

ثم سحب التابوت إلى المقبرة التي كان قد أعدها

رمسيس الثاني لنفسه في وادي الملوك.

وفي كل هذه المراحل كانت تتلى الصلوات

وتؤدى الطقوس الجنازية المناسبة.

وبهذا انتهت حياة فرعون من أعظم الفراعين.

إن لم يكن أعظمهم على الإطلاق.

وإن كان الستار لم يسدل على قصته.

إذ قدر له أن يعود إلى مسرح الأحداث

من جديد في عصرنا الحالي.

وبعد موت الفرعون انتشرت جماعات اللصوص.

وزادت جرأتها على سرقة المقابر الملكية

وشجعهم على ذلك ما كانت تحويه من كنوز عظيمة

من حلي وأثاث جنازي.

ولعله كان في قرارة أنفسهم أنهم يستردون ما سبق

أن أخذه هؤلاء الملوك وهم أحياء منهم ومن آبائهم وأجدادهم.

وضبط اللصوص وعوقبوا أكثر من مرة

ثم صارت هذه العملية مهنة الكثيرين حتى إن مقابر

كل ملوك الأسرات الثامنة عشرة والتاسعة عشرة والعشرين

فيما بعد قد نُهبت ولم يسلم منها سوى مقبرة

أمنحتب الثاني ومقبرة توت عنخ آمون الشهيرة.

ومن مظاهر استهزاء الناس بالفراعنة

هو تمثيلهم في رسوم مجونية بعيدة عن الأدب.

مثال ذلك رسم يمثل رمسيس الثالث على شكل أسد يلعب الشطرنج.

واستمر نهب المعابد والمقابر وتزايد.

ووجهت الاتهامات إلى عمدة طيبة الغربية

ورئيس الشرطة والمسؤل عن سلامة المقابر

وتمت معاقبة المسؤلين كما هو مُدون في برديات

موجودة بالمتحف البريطاني.

ولكن السرقات استمرت.

واستقر رأي كهنة آمون على الحفاظ على جثث الفراعنة

وبالذات جثة رمسيس الثاني فأعيد لفها في كفن خارجي

جديد ووضعت في تابوت خشبي عادي للتمويه

وتم دفنه في مقبرة والده سيتي الأول مع مجموعة أخرى

من جثث الفراعنة السابقين وسُجِّل على الكفن

أن ذلك تم في اليوم الخامس عشر من الشهر الثالث في السنة 24 من

حكم رمسيس الحادي عشر.

ولما كان رمسيس الحادي عشر هو آخر فراعنة الأسرة العشرين

وحكم 27 سنة فإن العام الذي أعيد فيه تكفين

ودفن جثة رمسيس الثاني كان في عام 1089 ق.م

أي بعد وفاته بـ 127 سنة.

ولكن العبث بالمقابر الملكية لم يتوقف.

وفي عصر الأسرة الحادية والعشرين حينما

توفي كبير كهنة آمون "بينودجيم الثاني"

قرر زملاؤه الكهنة إنهاء العبث بجثث الفراعنة

فجمعوا جثثهم واتخذوا من دفن كبير الكهنة ستاراً

ودفنوا الجميع في قبر الملكة " إنحابي" بالدير البحري

والذي تم توسعته ليتسع لجميع جثث الفراعنة

منذ عصر الأسرة الثامنة عشرة.

وأغلقوا القبر ـ وسجلوا أن ذلك قد تم في السنة العاشرة

من حكم الملك " سيامون " في عام 969 ق.م.

وردموا المدخل تماماً وضيعوا المعالم حوله حتى

لا يستدل عليه اللصوص فبقي القبر الجديد سالماً

من عبث اللصوص لأكثر من 2800سنة

ونسي تماما وسمي " خبيئة الدير البحري"

ويحتوي على جميع المومياوات

ومن بينها مومياء رمسيس الثاني.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد المنوفى
النائب التنفيذي للمدير
النائب التنفيذي للمدير
avatar

عدد المساهمات : 9
نقاط : 9
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/07/2010
العمر : 30
الموقع : بلاد الله

مُساهمةموضوع: رد: قصة اكتشاف جثة الفرعون   الإثنين يوليو 12, 2010 9:22 am

جزاك الله كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة اكتشاف جثة الفرعون
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رجال الدين :: منتدى رجال مصريين :: قسم يتناول كل اخبار مصر والمصريين-
انتقل الى: