رجال الدين
رجال الدين

دينى اسلامى
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 دموع القلب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قلب الأسد
النائب التنفيذي للمدير
النائب التنفيذي للمدير


عدد المساهمات : 27
نقاط : 81
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 09/07/2010

مُساهمةموضوع: دموع القلب   الجمعة يوليو 09, 2010 11:59 am



دموع القلب

هل رأيتَ دموع القلب التي انسكبت على الخدَّين مرارًا؟ فلطالما انهمرت غزيرة ساخنة، ولا تزال تسيل حرقة وألمًا ومرارة، ويزيد الأسى في منتهاه حين تنبعث تتلألأ من أكرم وأنبل عيون؛ بل وألطفِها حبًّا وحنانًا، وشفقةً ومودةً وعطفًا.

هل عرفتها؟ إنها دموع الرحمة الكريمة، ودموع الحب الكبير.

لطالما رأيناها، وتزداد رؤيتها هذا الزمان، الذي جفَّت فيه منابع الإيمان من قلوب بعض بني الإنسان، إلا من رحم الرحمن.

لقد أُرْهِقَت صدور بعض الآباء والأمهات، وضاقت بالأبناء ذرعًا!

الوالدان.. ذلكما الطائران المجنحان بجناحي الإشفاق والإنفاق على البنين والبنات، وهما اللذان كانا من قبلُ سببًا في الوجود بعد فضل الله وجوده.

لذا؛ كان الأبوان جديرين حقًّا ببذل البر والإحسان إليهما بعد الإحسان إلى الله.

قال ابن كثير - رحمه الله -: "فإن الوالدين هما سبب وجود الإنسان، ولهما عليه غاية الإحسان، فالوالد بالإنفاق، والوالدة بالإشفاق؛ ولهذا قال تعالى: ﴿ وَقَضَى رَبُّكَ أَلا تَعْبُدُوا إِلا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلا كَرِيمًا * وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّي ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا ﴾ [الإسراء: 23، 24]"؛ "تفسير ابن كثير: (6/264)".

فالله هو الرب الأعظم، المربي الأكرم، الذي هو وحده من أوجد البشرية من عدم، وأمدَّهم بالنعم، هو رب العباد، الذي علّم وهدى، ورزق وكفى، ووفَّق لما لا يخفى، فكان له وحدَه كمال الحب والذل والخضوع.

وتلك هي مظاهر العبودية؛ لكمال ربوبيته تعالى، فكان له وحده خالص العبودية؛ ﴿ وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ ﴾.

ترى: هل من عجب أو غرابة أن يكون الإحسان والذل، والحب والبر، في المقام الثاني، للمربي الثاني؛ للوالدين؟

نعم، الوالدان تاج الحياة، هما القلب الرحيم، والروح الرؤوف، هما لحياتنا كالشمس والقمر، هما نبع للحب الدافئ، والوفاء الصافي، تفنى أجسادهما؛ ليقوى ويسعد الأبناء.



يحترقان فيضيئان نماءً وعطاءً، هما في الحياة كسفينة تتلاطم بها الأمواج، وتتلاعب بها الرياح والأعاصير؛ لكنها تسير بخطى الصمود والأمان؛ لينجو ركابها، ثم ينزل الراكب يجفف ثيابه، ويعيد توازنه.

حتى إذا اشتد منه العود والساعد، رماها بكأس التجاهل والتغافل والنسيان، وألوان من الأنانية وحب الذات والعقوق!

إنها الحقيقة المرة، إننا كثيرًا ما ننسى أو نتناسى فناء الأبوين لإسعادنا، وبذلهما لأرواحهما من أجلنا!

﴿ وَقَضَى رَبُّكَ أَلا تَعْبُدُوا إِلا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلا كَرِيمًا ﴾، استبدِل الضيق والزجر، والتأفف والضجر؛ "﴿ وَلا تَنْهَرْهُمَا ﴾"، وابذل لهما أطيب كلام وأعذب سلام؛ "﴿ وَقُلْ لَهُمَا قَوْلا كَرِيمًا ﴾"؛ فقد بلغ بهما الكبر كل مبلغ، وأصابهما العجز، فلن يعود إليها سابق العهد؛ كم سهرا ذلاًّ ورحمة! والآن أصبحا أسيرين للذكريات والملمات، يلتحفان الأحزان وفقد الأقران وتقلُّب الزمان، لا تطل الابتعاد والسفر؛ فقد أضناهما السهر.

فكم من مرة كادت أرواحهما أن تسافر ألمًا؛ لمّا ألمّ بك الألم! وقد ظنا بك اليوم الشهامة والكرم، والتأسي بأهل الشيم، الذين ولا بد لهم أن يشكروا الناس بعد شكر رب الناس.

ولا أظن أن يخفى علينا أن تاج الناس وأحقهم بالشكر والفضل بعد الله هما الوالدان؛ ﴿ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ ﴾ [لقمان: 14]، إلى الله المرجع والمعاد، وإليه العباد صائرون.

كن كالطائر الكريم يضم صغاره عناية ورعاية وإحسانًا وتربية؛ فهذا مقتضى الإحسان والذوق وحسن الأدب، فقد كنت بالأمس القريب - بعد افتقارك للغني الحميد - أفقرَ خلق الله إليهما.

وما أشبه الليلةَ بالبارحة! لقد ازددت قوة وهمة، وزاد والداك ضعفًا وهمًّا، وما أقسى أن يحتاج إليك اليوم من أعطاك في الماضي كل ما تحتاج!

وإن افتقار المرء إلى من كان مفتقرًا له غاية في الضراعة والمسكنة.

يَا مَنْ أَتَى يَسْأَلُ عَنْ فَاقَتِي مَا حَالُ مَنْ يَسْأَلُ مِنْ سَائِلِهْ مَا ذِلَّة السُّلْطَانِ إِلاَّ إِذَا أَصْبَحَ مُحْتَاجًا إِلَى عَامِلِهْ

وقد أوجب الله سبحانه طاعة الوالدين ما لم يعارض ذلك أمر الله وطاعته، وإن كان الوالدان غير مؤتمرين بأمره تعالى، بل وإن كان ظالمين أو كافرين؛ فمهما جمع المرء من الدنيا أو ارتقى في الدين، ومهما علت منزلته أو زاد علمه وشهاداته ومكانته - فليس للمولود على والده فضل أو تبرير؛ ﴿ وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلَى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا ﴾ [لقمان: 15].

فالأمر أمر الله وقضاؤه؛ "﴿ وَقَضَى رَبُّكَ ﴾"، وإذا كان الأمر كذلك فقد وجب ولزم، وعند الله غدًا الفصل والقضاء.

فيعطي أهل البر جزيل الوعد، كما يجازي أهل العقوق بسوء الوعيد؛ فإليه وحده المنتهى والمآب، يحصي على العباد ما تكنّه الضمائر وتخفيه السرائر؛ ﴿ رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ إِنْ تَكُونُوا صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلْأَوَّابِينَ غَفُورًا ﴾ [الإسراء: 25].

يعلم قاصد البرِّ والصلاح، الذي أضمر في فؤاده الخير والطاعة لوالديه، وكان رجاعًا إلى الحق، أوابًا إلى الفضيلة، سريع الندم على التفريط في حق والديه الكريمين، مستقيمًا على أمر الله، ومقدمًا أمر الأبوين على من دونهما.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد المنوفى
النائب التنفيذي للمدير
النائب التنفيذي للمدير
avatar

عدد المساهمات : 9
نقاط : 9
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/07/2010
العمر : 29
الموقع : بلاد الله

مُساهمةموضوع: رد: دموع القلب   الإثنين يوليو 12, 2010 7:39 am

جزاك الله كل خير

موضوع جميل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
دموع القلب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رجال الدين :: منتدى الاسرة العام :: قسم الاستشارات العامة-
انتقل الى: