رجال الدين
رجال الدين

دينى اسلامى
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فضيلة العفو والترغيب فيه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 58
نقاط : 172
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/07/2010
العمر : 53

مُساهمةموضوع: فضيلة العفو والترغيب فيه   الثلاثاء يوليو 13, 2010 1:02 pm

فضيلة العفو والترغيب فيه



قَالَ الله تَعَالَى : { خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلينَ }

[ الأعراف : 199 ] ،

وقال تَعَالَى : { فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ }

[ الحجر : 85 ] ،

وقال تَعَالَى :

{ وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا ألاَ تُحِبُّونَ أنْ يَغْفِرَ اللهُ لَكُمْ }

[ النور : 22 ] ،

وقال تَعَالَى : { وَلَمَنْ صَبَرَ وَغَفَرَ إنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الأُمُورِ }

[ الشورى : 43 ] والآيات في

الباب كثيرة معلومة .



عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ

« مَا نَقَصَتْ صَدَقَةٌ مِنْ مَالٍ وَمَا زَادَ اللَّهُ عَبْدًا بِعَفْوٍ إِلاَّ عِزًّا

وَمَا تَوَاضَعَ أَحَدٌ لِلَّهِ إِلاَّ رَفَعَهُ اللَّهُ ».

صحيح مسلم



كان للمأمون خادم، وهو صاحب وضوئه، فبينما هو يصب الماء

على يديه، إذ سقط الإناء من يده، فاغتاظ المأمون عليه، فقال:

يا أمير المؤمنين، إن الله يقول: " والكاظمين الغيظ " . قال: قد

كظمت غيظي عنك. قال: " والعافين عن الناس " . قال: قد

عفوت عنك. قال: " والله يحب المحسنين " . قال: اذهب فأنت

حر. "العقد الفريد"



كان الأَحْنَفُ بْنُ قَيْسٍ رحمه الله تعالى كثير العفو والحلم وكان

يقول: ما آذاني أحد إلا أخذت في أمره باحدى ثلاث إن كان فوقي

عرفت له فضله وإن كان مثلي تفضلت عليه وإن كان دوني

أكرمت نفسي عنه وكان مشهورا بين الناس بالحلم وبذلك ساد

عشيرته وكان يقول وجدت الاحتمال أنصر لي من الرجال ، وقيل

له ممن تعلمت الحلم ؟. فقال من قيس بن عاصم كنا نختلف إليه

في الحلم كما يختلف الى الفقهاء في الفقه ولقد حضرت عنده

يوما وقد أتوه بأخ له قد قتل أبنه فجاؤا به مكتوفا فقال ذعرتم

أخي أطلقوه وأحملوا إلى أم ولدي ديته فانها ليست من قومنا ثم أنشأ يقول:



أقول للنفس تصبيرا وتعزية ... احدى يـــــــدي أصابتني ولم تُردِ


كلاهما خلف من فقد صاحبه ... أخي حين أدعوه وذا ولدي



وقيل من عادة الكريم إذا قدر غفر وإذا رأى زلة ستر ، وقالوا ليس

من عادة الكرام سرعة الغضب والانتقام ، وقيل من انتقم فقد

شفى غيظه وأخذ حقه فلم يجب شكره ولم يحمد في العالمين

ذكره . "المستطرف"

اللَّهُمَّ إِنِّى أَعُوذُ بِكَ مِنْ زَوَالِ نِعْمَتِكَ وَتَحَوُّلِ عَافِيَتِكَ وَفُجَاءَةِ
نِقْمَتِكَ وَجَمِيعِ سَخَطِكَ


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فضيلة العفو والترغيب فيه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رجال الدين :: منتدى الاسرة العام :: قسم الاستشارات العامة-
انتقل الى: